هل المواد المسرطنة ، مسرطنة؟

كثيراً ما تتناقل وسائل الأنباء أخبار وجود مادة مسرطنة في بعض المأكولات أو المشروبات ، وتسبب جدلاً بين الناس ، فمنهم من يختصر الموضوع بملل ويقول: المواد المسرطنة موجودة في كل شي وأي شي.

هل صحيح أنه المواد المسرطنة منتشرة بهذا الشكل؟ وهل صحيح أن المواد المسرطنة تسبب السرطان؟

الموضوع يحتاج لشرح وتوضح.

أولاً ماهي المواد المسرطنة؟ أنواعها؟

وهل هي خطرة؟ (ماهو أخطرها) ماذا أيضاً؟ المواد السامة Toxic

وهل هي منتشرة؟ وأخيراً: هل تسبب المواد المسرطنة السرطان؟

سأبدأ بالجواب على السؤال الثالث ، لجذب اهتمام القارئ لمتابعة القراءة …

نعم .. المواد المسرطنة منتشرة بشكل كبير ، قد تكون في الهواء والطعام والشراب ، وقد تكون في التربة والمياه الجوفية …

تتسرب لأجسامنا هذه المواد عن طريق الطعام والشراب (الفم) أو الاستنشاق (الأنف) ، أو حتى عن طريق الجلد (الاستحمام بماء يحوي مواد مسرطنة).

ماهي المواد المسرطنة؟

المواد المسرطنة بتعريف بسيط هي أي مادة تسبب السرطان ، أو تحفز حصوله في جسم الإنسان … السؤال الأهم هو متى تعتبر مادة ما مسرطنة؟

هناك جهات حكومية علمية وعالمية ، تقوم بدرسات المواد الكيميائية المختلفة عن طريق التجارب والدراسات الإحصائية لتصنف المواد.

تصنيف المواد المسرطنة من الأشياء التي تتغير كل عام ، بنظرة لأسلوب التصنيف قد نفهم بعض الأمور:

١- مواد مسرطنة : تعتبر المادة مسرطنة في حال وجود أدلة كافية من دراسات وتجارب مختلفة كلها أشارت لنفس الخلاصة.

٢- مواد محتملة أنها مسرطنة : عندما تشير بعض الدراسات إلى أن مادة معينة مسرطنة دون وجود تجارب ودراسات كافية للجزم بذلك.

٣- مواد قد تكون مسرطنة : عادة ما يتوقع أنها تكون مسرطنة نظراً للمجموع الكيميائية التي تنتمي إليها ، لكن لا يعني بالضرورة أنها مسرطنة. تحتاج لمزيد من الدراسات لاثبات ذلك.

٤- مواد لا يوجد دليل على أنها غير مسرطنة: بعض المواد من غير المحتمل أنها مسرطنة ، لكن في نفس الوقت لا يوجد دليل على أنها غير مسرطنة.

٥- مواد توجد أدلة على أنها غير مسرطنة.  

سؤال آخر قد يتبادر إلى الذهن: هل المواد المسرطنة تسبب السرطان؟

جواب باختصار: ليس بالضرورة ، ولكنها قد تحفز حصوله لا قدر الله. لايمكن للإنسان أن يتجنب المواد المسرطنة مئة بالمئة ، لكن تعرضه قد لايكون خطر. لأنه لكل مادة مسرطة خطورة تختلف عن المواد الأخرى ، خطورتها تقاس بمايسمى Slope Factor أو Potency Factor أي ما إمكانية أو احتمالية مساهمتها في تطوير السرطان.

أبحاث السرطان مازالت في مراحل بدائية والجهل العلمي في هذا المجال مازال كبيراً ويحتوي على عديد من الأمور الغير مؤكدة Uncertainties.

خلاصة القول ان المواد المسرطنة ليس كلها معلومة ، ودرجات خطورتها تختلف من مادة لأخرى ، بعضها قد يسبب السرطان في تعرض بسيط (٢٠ سنة) وبعضها قد يحتاج لمئات السنين. لذلك تقوم جهات الحماية الصحية والبيئية بتقدير الخطر من كل مادة على الناس المتعرضة للأخطار بما يسمى Risk Assessment.

تعليق واحد على

  1. الاخ ياسر، احب ان اضيف الي موضوعك الجميل ان الابحاث تجري علي الفئران، و بعرضوها لجرعات كبيرة جدا، غير واقعية… فحتى الماء لو شرب بكثرة يسبب التسمم والموت.

    ولكن و كما قلت، أبحاث السرطان مازالت في مراحل بدائية

    اتمنى لك و للجميع الصحة والسلامة

التعليقات مغلقة.