العلوم في الصحافة

حضرت ورشة عمل قصيرة في الجامعة عن أساسيات الصحافة في العلوم. أي نشر المواضيع العلمية في الصحافة المرئية والمكتوبة والمسموعة.

ليس لي دخل بالصحافة ولكني مهتم بتعلم القليل عن هذا العالم. تبدولي مهنة صعبة جداً، ليس فقط لأن أماكن العمل قد تكون خطرة، ولكني اراها صعبة لأنه ليس من السهل ان يحافظ الصحفي على أخلاقيات عمله في خضم العالم الرأسمالي وليس من السهل أيضاً على الصحفي أن يحافظ على مصداقيته في زمان المعلومة السريعة وتويتر الذي يستحيل معه الاعداد للخبر والقصة الصحفية.

مقدمو ورشة العمل كانوا من خلفيات مختلفة ، واحد راديو، واحد تلفزيون، وواحدة اعلام مطبوع وانترنت، والمقدم الرئيسي قائد اعلامي مخضرم في مؤسسة اعلامية.

اريعة صحفيين قدموا للحضور بعض من رؤاهم وتجاربهم، تم الترتيب لورشة العمل الجامعة و المركز الاعلامي للعلوم بكندا.

الاربعة صحفيين من خلفيات متنوعة وخبرات مختلفة ، الاول بيتر كالماي وهو استاذ صحافة مخضرم وقائد في مؤسسة صحفية له خلفية علمية لأنه تخصصه في البكالوريوس في الفيزياء. الثاني جيم هاندمان وهو منتج لبرنامج لطيف في الراديو استمعت له عدة مرات. الثالثة هي الصحفية هنا هواج وهي مخضرمة أيضاً مجالها الصحافة المطبوعة والانترنت ولها مقالات كثيرة لنقل اخبار علمية للناس، الرابع والاخير مارك ميلر، وهو منتج تلفزيوني له افلام وثائقية علمية وقد انتج لعدة قنوات كبيرة منها قناة الديسكفري تشانل.

سأحاول تلخيص مادار في ورشة العمل في النقاط التالية:

١- العلوم في الصحافة: الحاجة لها، والتحديات التي تواجها، وأسلوب عملها،
هناك حالتين تقدم فيها الصحافة مادة علمية للجمهور: خبر ، أو عرض.
مثلاً، عند حصول خبر مهم كحدث تسونامي تحتاج تقديم مادة علمية مبسطة تشرح للجمهور ماحصل كيف حصل ، ولماذا حصل ، وماهي تداعيات حصوله. مثال آخر عند حصول حادث سقوط بناية أو حادث اصطدام سيارة فإن هناك حاجة للشرح العلمي عن الاسباب وطرق تجنب ذلك وما هي الاحتياطات التي كان من الممكن أن تتخطى المأساة وما إلى ذلك من شرح علمي منطقي مبسط.
عرض مادة علمية: هذا يحصل عندما يتم تقديم اكتشاف علمي مميز، أو نتائج بحث لها علاقة بحياة الناس، أو في امور تهتم في الناس. وقد يكون على شكل فلم وثائقي في التلفزيون أو مادية سمعية في الراديو أو حتى تقرير مطبوع يشرح عن الاكتشاف او الابتكار الذي يهم الناس. قال احد المقدمين ان الناس تهتم عن تقرير يكشف عن طريقة التكاثر الجنسي لنوع معين من الحيوانات اكثر من اهتمامها بمركب كيميائي. ويقول انه عموماً علوم الأحياء الطبيعية محببة وقصصها مرغوبة. اهم المواضيع العلمية بحسب رأي جيم هاندمان: (كول) أو يلامس حياة الناس. فتكاثر الحيوانات يعتبر (كول) والتغير المناخي يلامس حياة الناس.

من ناحية اخرى الحاجة للصحافة في العلوم نابعة أيضاً من حق المواطنين معرفة مايدور في الجامعات من ابحاث حيث ان رواتب اساتذة الجامعات ومصاريف ابحاثهم هي من المال العام الذي من حق الناس ان يعرفوا انهم يستفيدوا من صرفه على الجامعات.

تعامل الصحفيين مع المادة العلمية من الامور الصعبة لعدة اسباب، اولها ان اغلب الصحفيين من خلفيات بعيدة تماماً عن مجالات العلوم، وان الكثير من المؤسسات الاعلامية لم تعد توظف خبراء بسبب الضغوط المالية. فأصبحت المؤسسات الاعلامية تضغط على الصحفي العام ان يغطي مواد علمية معقدة ويحاول تقديمها للناس بشكل مفهوم. الامر الاخر ان الوقت المتاح لكتابة التقارير جداً ضيق وليس هناك وقت طويل للمراجعة والبحث. ومن اسباب الصعوبة أن الكثير من العلماء في مجالاتهم لا يصلحون للحديث التلفزيوني او الاذاعي ، لأن كلماتهم معقدة وغير مفهومة، او لديهم مشاكل في التواصل وما الى ذلك.

٢- التعامل مع الصحفيين: من الامور البديهية انه اذا رغبت في الظهور اعلامياً واتصل بك صحفي فلا تطلب منه التأجيل او التأخير، لأنه الموضوع الذي اتصل بك من اجله لن يكون مهماً في اليوم التالي. الامر الاخر حاول ان تحدد ما يريده الصحفي منك هل يبحث عن ملئ فراغ لوقت قصير أم أن الموضوع مهم وسيلقى تغطية رئيسية؟ حاول ان تتجنب ان تقول مايريد الصحفي منك أن تقول لانه عادة سيستخدمها مباشرة على انها كلامك. اخيراً من الافضل ان تطلب من الصحفي ان تراجع تقريره قبل نشره، لذلك عليك ان تبقى على هاتفك بجوارك طوال الليل لأنه قد يحتاج للتأكد من نقطة معينة قبل النشر.

٣- الراديو، التلفزيون، والصحافة المطبوعة والانترنت: قال المنتج الاذاعي انهم في الاسبوع الواحد يقومون بعمل ٢٠ مقابلة اذاعية لمادة علمية في برنامج كوركس اند كوارك يبث منها حوالي ٤ فقط. السبب احياناً لا تكون المادة العلمية لذيذة للاستماع او ان المتحدث يتكلم بلغة غير مفهومة. نفس المشكلة تواجه المنتج التلفزيوني لكن بشكل اخف حيث يمكنه الاستعانة بالوسائل التوضيحية والصور والرسوم. الصحافة المطبوعة لا تشتكي كثيراً حيث انه وان كان المتحدث غير جيد فإنه باستطاعتهم اعادة الصياغة ليظهر الكلام بشكل مفهوم.

ذكروا ايضاً ان الظهور الاعلامي له فوائد على العلماء، بعضهم حصل على دعم مالي لبحوثه بعد ظهوره اعلامياً وتم دعم الكثير من المشاريع بعد تسليط الضوء عليها اعلامياً. وحسب كلامهم، ابسط طريقة ليتم ابرازك اعلامياً، هي أن تصاحب صحفياً وتعزمه من فترة لأخرى في حفلة أو على شراب (قهوة بالطبع)!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *