صراعات الطاقة

الطاقة جزء أساسي من اقتصاد العالم يحتاجه سكان العالم في الدول المتقدمة والدول النامية. وللطاقة مصادر عديدة ابتداءً من النفط ومروراً بطاقة المياه (طاقة المياه المتدفقة)، الغاز الطبيعي والطاقة الشمسية والنووية وطاقة الرياح. ومن الناحية الاقتصادية فإن ندرة الطاقة ترفع من سعرها ووفرتها تخفض من سعرها على الدول والمستهلكين. العرض والطلب على الطاقة حسب النظريات الاقتصادية هو أحد أهم أسباب التغير السعري.

الصراعات مؤثر كبير على توفر الطاقة في العالم وبالتالي على أسعارها وتذبذباتها . من الصراعات مايمنع وصول نفط موجود في السوق الى مستهلكين في حاجة إليه. ومنها مايمنع إقامة مشاريع انتاج الكهرباء من الطاقة الهيدروليجية للمياه المتدفقة على الانهار والشلالات.

يمكن تصنيف صراعات الطاقة إلى عدة انواع، وهذا التصنيف مبنى على نوع الأهداف التي يحاول أن يصل إليها أطراف النزاعات حول الطاقة. ويمكن تلخيصها كالتالي: صراعات جيوسياسية، صراعات حول العوائد، صراعات حدودية، صراعات محلية، وصراعات حول حق الوصول للأسواق.

توصيف وشرح لكل نوع من صراعات الطاقة:

١- صراعات جيوسياسية

في الصراعات الجيوسياسية تقوم دولة تتحكم في مخزون كبير من الطاقة باستخدام نفوذها وتحكمها بالطاقة في الضغط على دول أخرى بحاجة ماسة لهذه الطاقة للحصول على ماتريد. ومثال ذلك صراع الغاز بين روسيا وأوكرانيا الذي وصل تأثيره إلى غرب أوروبا حينما أوقفت روسيا تصدير الغاز الطبيعي خلال فصول الشتاء في الأعوام ٢٠٠٦ و ٢٠٠٩ و ٢٠١٤ والذي يعتمد عليه عدد كبير من الدول في التدفئة.

٢- صراعات حول العوائد

حينما يؤدي صراع حول العوائد المالية لمشروع طاقة إلى تأجيله أو تعطيله، ومثال ذلك الصراع بين دولتي السودان وجنوب السودان. فبعد صراع عسكري طويل تم حله بفصل دولة السودان ونشوء دولة جديدة هي دولة جنوب السودان عام ٢٠١١، بدأ الصراع حول الارباح والعوائد من تصدير خام النفط بين الدولتين. حيث أن أغلب مكامن النفط تقع في دولة جنوب السودان بينما خطوط الأنابيب تحمل النفط الى موانيء التصدير في الشمال. وبعد خلاف على عوائد النفط اوقفت دولة جنوب السودان ضخ النفط في الأنابيب فحرمت نفسها ودولة السودان من العوائد بالكامل.

٣- صراعات حدودية

الصراعات على الحدود الغنية بالطاقة بين دولتين أو أكثر يعطل ويؤخر مشاريع انتاج وتصدير الطاقة. ومثال ذلك النزاع بين بوليڤيا وتشيلي. في عام ١٨٨٠ خسرت بوليڤيا ممر حدودي على المحيط الهادي لتشيلي ومنذ ذلك الحين ومطالب بوليڤيا مستمرة في مسارها الحدودي على المحيط الهادي. وفي عام ٢٠٠٣ حينما قررت بوليڤيا تصدير الغاز الطبيعي عبر موانيء تشيلية قامت معارضة محلية قوية في بوليڤيا تسبب بسقوط رئيسين لبوليڤيا وهروب الشركات المهتمة بتطوير حقول الغاز الطبيعي من البلاد بسبب الاضطراب السياسي.

٤- صراعات محلية

الصراعات المحلية التي تنشأ من مخاوف اجتماعية وبيئية ضد مشاريع طاقة تؤدي لإيقافها أو تعطيلها. ومثال ذلك مشروع خط الأنابيب كيستون اكس ال (Keystone XL Pipeline) وهو مشروع مقترح من ترانزكندا لنقل النفط الخام من ولاية البرتا الكندية الى مصافي النفط الأمريكية في ولايتي تكساس ولويزيانا. في عام ٢٠١٥ رفضت الحكومة الأمريكية السماح للمشروع بسبب المعارضة المحلية القوية الناجمة عن مخاوف بيئية لسكان المناطق المحيطة بخط الأنابيب المقترح. مثال أخر من اليابان بعد كارثة تسونامي وحادثة التسريب الاشعاعي من مفاعل فوكوشيما النووي، نشأت حركة مضادة للطاقة النووية في اليابان أدت لاغلاق العديد منها. والخوف من الطاقة النووية امتد لخارج اليابان حيث تعيق معارضة السكان في الكثير من الدول مشاريع الطاقة النووية بسبب المخاوف من مخاطرها الاشعاعية عند حدوث كوارث طبيعية.

٥- صراعات حول حق الوصول للأسواق

تعذر الوصول لأسواق الطاقة بسبب الصراع تعيق مشاريع انتاج الطاقة ومثال لذلك أكبر حقلي نفط مكتشفين في العقود الأخيرة تانجيز وكشاجن في كازاخستان على بحر قزوين. واحدة من تحديات انتاج النفط تكمن في صعوبة تصديره. حيث أن خيارات كازاخستان للتصدير عبر خطوط الآنابيب تمر  بأفغانسان وصولاً للهند ولكنها تراجعت عن ذلك بسبب غياب الاستقرار السياسي في أفغانستان. وكذلك تتردد كازاخستان في التصدير عبر روسيا لأنها ستفقد تحكمها بقرار التصدير وتخشى من وضع القرار بيد روسيا التي ترى أن لها حقوقاً في حقول نفط بحر قزوين. حيث أن حقول كازاخستان اكتشفت حينما كانت كازاخستان جزءاً من الاتحاد السوفيتي. والصراع حول حق الوصول للأسواق لايختص بأسواق النفط فقط، مثال أخر لصراع الطاقة الكندي العظيم بين ولايتين كنديتين أدى لتعطيل مشروع لانتاج الطاقة الكربائية من شلالات تشرتشل في اقليم اللابرادور منذ ١٩٦٩ وحتى اليوم. حيث أن المشروع لايعمل بطاقته الكاملة بسبب الخلاف بين ولايتي نيوفاوندلاند وكيوبيك الكنديتين. علماً بأن الطاقة التي يمكن انتاجها من المشروع في حالة اكتماله تعادل مكانة واحد من أكبر ٥ مشاريع طاقة مياه في العالم.

فهم صراعات الطاقة

لفهم صراعات الطاقة، تظهر الحاجة في تطبيق النماذج الرياضية لتحليل عمليات اتخاذ القرارات الاستراتيجية والحلول الممكنة لهذه الصراعات. الأمثلة أعلاه قائمة قصيرة وهناك العديد من صراعات الطاقة التي لم يتطرق لها هنا. النماذج الرياضية التحليلية تساهم في فهم تطور الصراع ونقاط الاتنزان المتوقعة وتأثيراته على السوق العالمية ووفرة أو ندرة موارد الطاقة. بل وتفيد النماذج الرياضية في تحليل المفاوضات والصراعات الجارية لاتخاذ القرارات الاستراتيجية الصحيحة لاطراف الصراع او الاطراف الوسطة في النزاعات الاستراتجية.

الصراعات بلاشك ليست هي المؤثر الوحيد على المعروض من الطاقة، بل هناك عوامل أخرى تقنية ومالية لها تأثير على وفرة المعروض من الطاقة في السوق العالمي والمحلي. لكن لايمكن تجاهل تأثير الصراعات والنزاعات. فجزء كبير من ندرة النفط أو وفرته على سبيل المثال مرتبط بالصراعات. العقوبات الاقتصادية على إيران ورفع العقوبات، النزاعات المسلحة في ليبيا والعراق ونيجيريا، الاضطراب السياسي في فنزويلاً، كل هذه امثلة مؤثرة بشكل كبير على أسواق النفط العالمية. وكما تم استعراض امثلة أخرى أعلاه، فإن صراعات الطاقة ليست محصورة بالنفط والغاز، ولكن لاشك أن تأثيرها كبير جداً في سوق الطاقة العالمي.

مصادر

1. Matbouli, Y. T., Hipel, K. W., and Kilgour, D. M.: Strategic Analysis of the Great Canadian Hydroelectric Power Conflict. Energy Strategy Reviews, 4:43—51 (2014)

2. Matbouli, Y. T., Kilgour, D. M., and Hipel, K. W.: Characteristics of ِEnergy Conflicts. In D. Bajwa, S. Koeszegi, and R. Vetschera, editors, Proceedings of the 16th International Conference on Group Decision & Negotiation, pages 137–141, Western Washington University, Bellingham, WA, USA, June (2016)

3. Vasquez, P. I.: Energy Conflicts: A Growing Concern in Latin America. Hemisphere, 20:12—15 (2011)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *