تحليل الصراعات الاستراتيجية والمفاوضات

يقول رابوبورت (Rapoport, 1974) أن الصراعات تأخد واحداً من ثلاثة أشكال: قتال، أو مباراة، أو مناظرة (Fights, Games, or Debates). القتال يمثل حالة الصراع التي يهدف فيها كل خصم الى الاضرار بخصمه كإصابته لإعاقته أو قتله. والمباراة او التباري أو اللعبة هي الحالة التي لايكون في الصراع عنف جسدي لكن يهدف فيها الخصوم الانتصار على بعضهم، بمال، جائزة، نفوذ، وما الى ذلك دون العنف الجسدي. والتناظر، أو المناظرات، هي الحالة التي يهدف فيها الخصوم بالاقناع بوجهة نظرهم وطرح الآراء المختلفة. بعض الصراعات (ومنها المفاوضات) قد تأخد عدة اشكال فقد تبدأ بمناظرة ثم مبارزة ثم قتال.

وقال آموس (Amos) في عام ١٨٨٠ أنه بتقدم الحضارة المدنية، فإن الصراعات البشرية ستتوجه لتكون من نوع المباريات (ألعاب) (Games) ومناظرات (Debates) ويقل فيها القتال (Fights).

اليوم بعد أكثر من ١٠٠ عام على نبوءة آموس، يقول بايبر (Pieper, 2008) أنه بالرغم من أنه القتال لم يتوقف في العصر الحالي، إلا أن القتال اصبح يميل الى الاستراتيجية أكثر من كونه جسدي. وبذلك يصبح القتال ليس مجرد عنف جسدي بل لعبة ذات عمق استراتيجي.

ماهو الصراع أو النزاع
الصراعات التي تهمنا في هذا المقال، هي الصراعات الاستراتيجية، التي سيتم تعريفها والمرور ببعض وسائل تحليلها. وهذا يستثني صراعات العلاقات الانسانية كعدم توافق فرق العمل واختلافات الموظفين، أو الخلافات الأسرية. ونستثني أيضاً الصراعات أحادية الجانب، مثل صراع الانسان بين الخير والشر، أو صراعه مع نفسه وأفكاره وماوراء ذلك.

الصراع (Conflict) ظاهرة معقدة وتعتبر من أصعب أنواع صناعة القرارات (Jeong et al., 2008). صناعة القرار يدرس في الجامعات من عدة جوانب، اخص منها المبنية على نظريات رياضية وهندسية. ومن ذلك مايهدف للوصول للحل الأمثل (Optimization) ومن المواد الشائعة في الإدارة والاقتصاد، وفي الهندسة وعلوم الادارة، مايسمى ببحوث العمليات (Operations Research) وهو علم باختصار يستخدم طرق تحليلية متقدمة لتحسين عملية اتخاذ القرارات.

تعتبر الصراعات من اصعب حالات الدراسة في اتخاذ القرارات لتعدد اهداف القرار وتعدد اصحاب القرار. صناعة القرار لفرد أو جهة واحدة لها هدف أو عدة أهداف، اسهل من تحليل وصناعة القرار في حالة وجود أهداف متناقضة من عدة خصوم لا يجمعهم بالضرورة اهداف مشتركة.

الصراع هو تناقض، التناقض قد يكون كاملاً بين اهداف طرفي الصراع وقد يكون جزئي. تحقيق الهدف في الصراع ليس بالضرورة حدي، بمعنى، ليست النتيجة ثنائية بالضرورة إما تحقيق الهدف وإما لا، بل تحقيق الهدف قد يكون جزئي والدافع للاستمرار في محاولة الوصول للهدف متغير حسب القرب والبعد من الهدف. وبناءً عليه هناك درجات أو مستويات للوصول للهدف وبهذا يمكن أن يحصل تقاسم بين المتخاصمين في الصراع. حيث يحقق كل منهم جزء من مراده ويقبل التنازل عن جزء اخر في سبيل انهاء الصراع.

الخصوم في الصراع قد يكونوا افراد، أو شركات، منظمات، حكومات .. الخ. أو مجموعات من واحد او اكثر من الانواع السابق ذكرها. الصراع الاستراتيجي، هو حالة الصراع بين طرفين أو أكثر لكل واحد منهم القدرة على اتخاذ قرار واحد على الاقل.

طرق التمثيل الرياضي

في الرياضيات التطبيقية، يندرج التمثيل الرياضي للصراعات تحت نظرية الألعاب أو المباريات (Game Theory) وتحديداً تحت فرع نظريات الألعاب غير التعاونية (Non-Cooperative Game Theory). التمثيل الرياضي أو النموذج الرياضي (Mathematical Model) للصراعات ولأي ظاهرة طبيعية، هو ملخص للظاهرة يهتم بالعناصر الرئيسية للنزاع وتفاعلات هذه العناصر وديناميكيتها وصولاً للحل أو الحلول الممكنة. هناك عدد من النماذج الرياضية لمحاكات حالات الصراع والتفاوض والمنافسة، ولها تطبيقات اقتصادية وتجارية وسياسية واجتماعية. لكل نموذج مميزات وعيوب وبعضها يتفوق في حالات دون أخرى.

باستخدام النظرية الكلاسيكية للالعاب (Classical Game Theory) يمكن تمثيل الصراعات عن طريق يسمى (Normal form) وهو عبارة عن مصفوفة صغيرة تمثل الأعمدة فيها استراتيجية طرف والصفوف الطرف الآخر. كل خانة مقابلة في المصفوفة تعبر عن قيمة المنفعة لكل طرف حسب استراتيجيات العمود والصف المقابلة.

الطريقة الثانية يمكن تعريبها باسم “النموذج الموسع” أو “النطاق العريض” وهو معروفة علمياً باسم (Extensive form) وتشبه بالرسم الشجري حيث يتفرع من كل قرار كل ردود الفعل الممكنة للخصوم حتى الوصول لاصغر قرار ممكن. هذه الطريقتين تم تقديمها وتعريفها رياضياً بواسطة عالم الرياضيات ڤون نيومان وعالم الاقتصاد مورجنستيرن (Von Neumann and Morgenstern, 1944) في كتابهم الشهير الذي وضعوا فيه أصول نظريات الألعاب باسم نظرية الألعاب والسلوك الإقتصادي (Theory of Games and Economic Behavior).

وهناك نموذج القرار (Option form) الذي اقترحه هوارد (Howard, 1971) في كتابه معضلات (أو مفارقات) العقلانية: الألعاب والألعاب “التتابعية” والسلوك السياسي (Paradoxes of Rationality: Games, Metagames, and Political Behavior) وهو يتيح مميزات منها العرض الكامل للصراع في جدول صغير مقارنة بالنموذج الموسع، بالإضافة لعدم اعتماده بالضرورة على قيمة المنفعة (Utility Value). وهوارد عمل مستشاراً عسكرياً واقتصادياً ومستشاراً لصراعات في قضايا بيئية. وله نظريات اخرى لاحقة للتعامل مع الصراعات أهمها نظرية الدراما (Drama Theory) المختصة بتحليل المواجهات (Confrontation Analysis).

وهناك نوع أخير لتمثيل الصراعات، وهوأكثرها مرونة لتمثيل حالات مختلفة وعامة للصراعات، مايسمى بالنموذج الرسومي لحل الصراعات (The Graph Model for Conflict Resolution). بالرغم من أن بعض الأبحاث التي اقترحت فكرة النموذج الرسومي صدرت في الثمانينات الميلادية إلا أن أول كتاب صدر عام ١٩٩٣ بواسطة فانج وهايبل وكيلجور (Fang, Hipel, and Kilgour, 1993)، في كتاب اسمه صناعة القرارات التفاعلية: النموذج الرسومي لحل الصراعات (Interactive Decision Making: the Graph Model for Conflict Resolution).

فانج يعمل الآن أستاذاً للهندسة الصناعية بجامعة رايرسون (Ryerson University)، وهايبل أستاذاً في قسم هندسة تصميم النظم بجامعة ووترلو (University of Waterloo)، وكيلجور أستاذاً للرياضيات التطبيقية في جامعة ويلفرد لورييه (Wilfrid Laurier University). وجميها جامعات كندية تقع في مدن متقاربة. ومازالوا يعملون سوياً ضمن مجموعة بحثية في قسم هندسة تصميم النظم بجامعة ووترلو. يتميز النموذج الرسومي لحل النزاعات بأن يقدم الصراع على طريقة تحاكي لعبة الشطرنج. تشاهد في الرسمة تحرك اللاعب والتحرك المضاد. ويتميز بالمرونة في تمثيل أنواع مختلفة من التحركات تمثل قرارات استراتيجية مختلفة.

تحليل الصراعات
هناك عدة انواع لتحليل النزاعات، إما للوصول لحل للنزاع أو لاتخاذ قرارات سليمة اثناء حدوث الصراع. تعتمد طرق التحليل على طرق التمثيل الرياضي والرسومي المذكورة اعلاه. فلكل نوع طرق معينة للتحليل تتشابه وتشترك في المعنى بشكل كبير، وان كانت احياناً تختلف في تعريفها الرياضي. بعضها بسيط وسهل شرحه والاخر قد يكون معقداً الى حد ما.

احدى طرق التحليل أن تبحث عن ما اذا كانت هناك استراتيجية مهيمنة (Dominant) تمنح اللاعب أو متخذ القرار وضعاً أفضل مقارنةً بجميع استراتيجياته الأخرى. وهناك طرق أخرى تعتمد اكثرها على رؤية عدة خطوات في المستقبل. مثلاً، يحدد متخذ القرار النقطة المستقبلية التي يريد أن يصل اليها، ثم يعود للخلف ليرى ماهو الطريق الذي يقوده لها (Look forward and reason backward). وهناك الحل الشهير لجون ناش (John Nash) المعروف باسمه اتزان ناش (Nash Equilibrium) والذي يقول أن متخذ القرار مستقر في موقعه اذا لم يوجد له خيار أفضل.

مفهوم الاستقرار أو (Stability) في تحليل الصراعات هو قلب عملية التحليل والنمذجة الرياضية. هو النتيجة التي يبحث عن دارس الصراعات. يتم البحث والتحليل عن نقاط الاستقرار لكل متخذ قرار على حدة. ثم البحث عن النقاط التي يكون فيها جميع اللاعبين مستقرين وتسمى نقاط اتزان (Equilibrium Points) وهي تمثل حلول ممكنة للنزاعات. ليست بالضرورة أن تكون نقاط الاتزان مرضية لجميع الأطراف لكنها حسب ديناميكية الصراع تعتبر نقاط جامدة لايستطيع الخصوم التحرك منها.

خاتمة
المعلومات المذكور هنا تعطي فكرة مبسطة عن تحليل ونمذجة الصراعات ولاتعرض بالضرورة كل الانواع الموجودة. والاهتمام هنا محصور في الجانب الاستراتيجي دون جانب العلاقات الانسانية الذي يختلف مجاله عن التحليل الرياضي. ينقص هذا المقال أمثلة توضيحية للمفاهيم المذكورة. ربما اكتب تدوينات قادمة تكون كل واحدة مخصصة لمثال واحد حيث أن كتاب المثال الواحد طويلة وتتطلب فهم لخلفية النزاع سواءً كان منافسة تجارية، أو صناعية في قطاعات مثل الطاقة، أو بيئية. حيث أن الأمثلة المنشورة تطبيقتها في أوراق علمية كثيرة لاحصر لها.

المصادر مرتبة حسب ورودها في التدوينة

Rapoport, A. (1974). Fights, Games, and Debates. A publication from the Center for Research on Conflict Resolution, The University of Michigan. University of Michigan Press.

Amos, S. (1880). Political and Legal Remedies for War. Harper & Brothers, Franklin Square, New York.

Pieper, C. (2008). Decision theory and game theory. In Kurtz, L., editor, Encyclopedia of Violence, Peace, and Conflict (Second Edition), pages 546 – 557. Academic Press, Oxford, second edition edition.

Jeong, H.-W., Lerche, C., and Susnjic, S. (2008). Conflict Management and Resolution. In Kurtz, L., editor, Encyclopedia of Violence, Peace, and Conflict, pages 379 – 390. Academic Press, Oxford, second edition.

Von Neumann, J. and Morgenstern, O. (1944). Theory of Games and Economic Behaviour (Commemorative Edition). Princeton University Press.

Howard, N. (1971). Paradoxes of Rationality: Games, Metagames, and Political Behavior. MIT Press, Cambridge, Massachusetts.

Fang, L., Hipel, K. W., and Kilgour, D. M. (1993). Interactive Decision Making: the Graph Model for Conflict Resolution. Wiley, New York.

المخاطر الاستراتيجية

المنظمات والمؤسسات بل حتى الدول تقيم مخاطرها التقليدية لتتجنب اثارها السلبية أو التقليل منها في حال حدوثها. ما الفرق اذاً بين المخاطر الاستراتيجية والمخاطر العادية أو التقليدية؟

المخاطر التقليدية تقع ضمن أطر ممنهجة ومعروفة لدى الجهة المتعرضة للخطر. وغالباً تقع ضمن خانة المخاطر المتكررة التي قد تؤثر على الارباح أو النمو لفترات محدودة أو قصيرة تتبع دورات زمنية معينة. المخاطر الاستراتيجية، على الجانب الآخر، مخاطر مجهولة، غير ممنهجة، لايمكن غالباً استيعابها أو تقديرها ضمن منهجية أو نمذجة واضحة. وفي حالة حصول هذه الأحداث المؤثرة استراتيجياً على المنشأة أو المنظمة، فإنها قد لاتعاني انخفاضاً زمنياً أو وقتياً في أرباحها، بل قد يقضي هذا الخطر عليها بالكامل، بتعريض هذه المنشأة للافلاس، وتسريح كل الموظفين، أو قد يعرض بلد ما لمأساة اجتماعية وانسانية غير قابلة للتصحيح او التراجع عنها.

البنوك والمؤسسات المالية من أكثر من يعير للمخاطر اهتمام لكثرة تعامل البنوك مع شتى انواع العملاء والفرص الاستثمارية. فتستخدم اطر منهجية مبنية على معادلات رياضية خلف برمجيات حاسوبية يستخدمها موظفي البنوك لتقدير مخاطر الاستثمار مبنية أحياناً على تقارير اقتصادية ومالية تنتجها بعض شركات التقييم الائتماني مثل ستاندرد اند بورز. وتستخدم البنوك بعض السياسات لتقليل تعرضها للمخاطر، مثل التأمين على القروض الممنوحة، واستخدام شروط للتمويل مثلاً وجود وظيفة وراتب لطالب التمويل، او الاطلاع على التدفق النقدي للمؤسسات والشركات وأصولها المالية التي يمكن عن طريقها تعويض قرض البنك في حالة العجز عن السداد. تضع الحكومات شروطاً أحياناً على تمويل البنوك حماية لاقتصادتها من توسع القروض الخطرة من ناحية ضعف احتمالية السداد.

مثال اخر بعيد عن المخاطر المالية، يوجد في اليابان معهد أبحاث الوقاية من الكوارث، بجامعة كيوتو، وهو أكبر مركز بحثي في حماية الكوارث في آسيا، استطاع اليابانيون التخطيط الممتاز للتعامل مع مخاطر الزلازل والبراكين وموجات تسونامي ضمن مايقع ضمن اطار المتوقع حسب حصوله تاريخياً. ومايتكرر من هذه الكوارث ضمن هذه النماذج والأطر، غالباً يصاحبه القليل من الأضرار يمكن تجاوزها ضمن دورات زمنية قصيرة. لكن في عام ٢٠١١ حصلت كارثة لم يحسب لها حساب، وقد استمعت في محاضرة عامة للدكتور نوريو أوكادا–وهو رئيس سابق لمعهد أبحاث الوقاية من الكوارث بجامعة كيوتو–وهو يقول بأن ماحصل فاق سوءاً أسوأ ماتوقعنا احتمالية حدوثه (worse than the worst case scenario). أي أن حجم الكارثة أكبر من مماتخيل علماء المعهد أنه محتمل. زلازل عظيمة في البحر فاقت كل توقعات نماذج احتمالات الخطر المؤطرة، وسببت كارثة اثارها لايمكن محوها الى اليوم. تسبب بمقتل مايزيد على خمسة عشر الف شخص، ونزوح اكثر من مئتي الف عن منازلهم، واجبار العديد على الهجرة لمناطق أخرى بشكل دائم. وأجبرت اليابان على اعادة تقييم استخدامها للطاقة النووية بسبب الرعب الذي حصل من التسريب الاشعاعي وكارثة مفاعل فوكوشيما داييتشي.

المخاطر الاستراتيجية لاتجد تقديرها من ضمن المهام اليومية للعاملين أو الباحثين. يقول نسيم طالب في كتابه “The Black Swan: The Impact of the Highly Improbable” أن المخاطرة نادرة الحدوث وغير المتوقعة هي أكبر مؤثر في التاريخ.

عندما حصلت أزمة الرهن العقاري التي بدأت في أواخر عام ٢٠٠٧ وامتدت لعام ٢٠٠٨. تسببت الكارثة بانهيار اقتصادي في الولايات المتحدة نتجت عنه خسارة خمسة تريليون دولار من صناديق التقاعد والادخار، ومن قيمة السوق العقارية، وفقد ثمانية ملايين وظائفهم، و فقد ستة ملايين بيوتهم التي عجزوا عن سداد قروضها، تخيل هذا فقط في الولايات المتحدة. وفي الوقت الذي فشلت فيه الجهات التشريعية والمؤسسات الأمريكية المالية كما اعترف الرئيس السابق للاحتياطي الفيدرالي الأمريكي ألان جرين سبان، في حديثه للجنة الكونجرس، عن في التنبؤ ورؤية الكارثة قبل وقوعها. بل حتى البنوك الأمريكية الضخمة بخبراءها الماليين فشلت في استشراف حصول الكارثة. طبعاً هناك من تنبأ واستشرف حدوث الكارثة بأعوام (انظر كتاب The Big Short: Inside the Doomsday Machine) لكن لم يستمع لهم الاعلاميين ولم تعر البنوك ولا مؤسسات التصنيف المالي أي اهتمام لتحذيراتهم كونها مخاطر (لم تحدث مسبقاً في التاريخ). يحكي كتاب The Big Short قصة عدة اشخاص استشرفوا حصول أزمة الرهن العقاري مبكراً، وبطرق مختلفة. أحدهم تنبأ بالخطر عن طريق قراءة تحليلية للأرقام التفصيلية للديون والاجراءات المتعلقة بالحصول عليها، التي غالباً لايقرأها أحد بهذا التفصيل. آخرين تنبهوا لذلك عندما لاحظوا تراخي البنوك في اجراءاتها للاقراض وتوسعها في الاقراض الخطر لتحقيق الأرباح السريعة. ومن القلة الذين استشرفوا الكارثة المالية استفادوا كثيراً وربحوا بلايين الدولارات من خسارة الاقتصاد الامريكي.

لاشك أن حدوث المخاطر الاستراتيجية ليس متعلقاً فقط بحوادث أو كوارث طبيعية لادخل للانسان بها. بل كثيراً ماتكون نتيجة سوء إدارة للمؤسسة أو المنظمة سواء كانت مالية، صناعية، أو غيرها. وتأثير هذه المخاطر ليس بمعزل في مجال واحد، فقد يمتد الخطر الاقتصادي الى تأثيرات اجتماعية غير قابلة للتصحيح. لاسيما نقص الغذاء وانتشار الأوبئة وفقدان الطاقة وانهيار البنية التحتية. الطبيعة المترابطة للتأثيرات السلبية والإيجابية تعني أن أي تحرك أو عدم تحرك من أحد اللاعبين قد تكون له عواقب ليست بالضرورة ضمن الاطر المعروفة والتقليدية للخطر.

التعرض للمخاطر الاستراتيجية، بعضه يمكن حسابه وتقديره كما حصل في أزمة الرهن العقاري، لكن المؤكد أن لايوجد نموذج رياضي معين لتقديره. يسخر نسيم طالب في كتابه “Antifragile: Things That Gain from Disorder” من البنوك والمؤسسات المالية التي دفعت له وطلبت منه وضع اطار ونموذج رياضي تقليدي محدد لقياس المخاطر غير التقليدية بعد شهرة كتابه السابق “The Black Swan” الذي كان جله حول عدم امكانية نمذجة وقياس المخاطر الاستراتيجية غير التقليدية بالطرق التقليدية. فقد طلبوا منه طريقة تقليدية لقياس المخاطر التي شرحها بكونها غير تقليدية وغير قابلة للنمذجة ضمن الأطر المعروفة.

يتطلب التعامل مع المخاطر الاستراتيجية كثيراً من الحكمة والرؤية المستشرفة وقوة الملاحظة للأخطاء الكارثية والعصامية العلمية التي لاتعتمد بالضرورة على السائد بل التفرد الذي يوافق المألوف ويخالفه بنظرة متجردة عن هالة العظمة وبعقلية متشككة في كل ماهو ظني ومحتمل رفعه الزمن والتكرار الى خانة الحتمي، ونظرة منطقية ترى التفاصيل الصغيرة وتأثيراتها ضمن الصورة الكبرى المترابطة للعوامل المؤثرة والمتغيرة. وكلما زاد تصديقنا واعتقادنا بثبات الواقع كلما كان وقع تغيراته أشد وآلم.

حول تلوث الهواء

تلوث الهواء يشكل خطر مباشر على صحة الإنسان، وليس خطر مؤجل أو متوقع مثل خطر التغير المناخي الذي هو نتيجة أيضاً لتلوث الهواء.

صحة كوكب الأرض في خطر، ولكن صحة الانسان في خطر أشد ومباشر من تلوث الهواء. يحمل الهواء في المدن الحديثة عوادم السيارات ودخان المصانع التي تتكون من نواتج احتراق تحمل مواد سامة ومواد مسرطنة. منظمة الصحة العالمية تقول أن تلوث الهواء هو السبب الرئيسي لسرطانات الرئة، وأمراض القلب التاجية والسكتات القلبية، وهو المسؤول عن ٧ ملايين وفاة حول العالم سنوياً.

محطات التوليد الكهربائي والمصانع وعوادم السيارات تشكل في بعض الأيام خطر أكبر من أيام أخرى حسب حالة الطقس من ضغط جوي وسرعة رياح واتجاهها. وهناك حالات كارثية حصلت في التاريخ الحديث أودت بحياة الآلاف من الناس خلال ساعات وأيام قليلة، منها حادثة لندن المشهورة حيث سببت حالة الطقس مع دخان التدفئة حالة من الضباب الدخاني (Smog) في عام ١٩٥٢ مابين ٤٠٠٠ إلى ١٢٠٠٠ الف حالة وفاة مباشرة سببها تلوث الهواء، ومرض ١٠٠ الف شخص بسبب التلوث.

حادثة أخرى حصلت في مدينة بوبال في الهند، تسرب غاز من مصنع كيميائي لمواد مكافحة الحشرات عرض أكثر من ٥٠٠ الف شخص لاستنشاق الغاز بعد حادثة تسرب في المصنع سببت حسب المصادر الرسمية اكثر من ٢٠٠٠ حالة وفاة مباشرة (وتقديرات تشير أن الرقم يصل ل ٨٠٠٠) بالإضافة إلى عشرات الآلاف من الاصابات الدائمة بسبب استنشاق غاز المصنع.

اليوم تعاني الكثير من مدن العالم الكبيرة من تضخم مشكلة تلوث الهواء، منها العاصمة الصينية بيكين التي تعاني بشكل مستمر من الضباب الدخاني، وكذلك عانت قبلها لوس أنجلوس الأمريكية منذ الحرب العالمية الثانية. وبالرغم من أنه مازالت لو أنجلوس تعاني أحيانا من الضباب الدخاني إلا أنها اليوم افضل من فترة الستينات والسبعينات الميلادية، حيث استحدثت تشريعات ساهمت في تقليل انبعاثات السيارات بفرض استخدام مايسمى ب (Catalytic Converter) وهو عبارة عن جهاز يتحكم في ملوثات الهواء عن طريق تحويل المواد السامة إلى مواد أخرى أقل سمية أو أقل ضرراً على الإنسان والبيئة. ويستخدم في السيارات بعد عملية حرق الوقود وقبل خروج الدخان من العادم. للاسف استخدام مثل هذه الأجهزة ليس بالضرورة موجود في كل العالم بل يعتمد على الأنظمة والقوانين الخاصة بالهواء في كل بلد. البلد الذي لايشترط على مصنعي السيارات استخدامه تجد السيارات تنفث مزيداً من الضرر على السكان.

توجد العديد من التقنيات التي يمكن استخدامها للحد من الانبعاثات الضارة من السيارات والمصانع ومحطات توليد الكهرباء ومحطات التحلية التي تحرق الوقود الثقيل الذي يلوث الهواء أكثر من غيره. وبعض مدننا تقع بين الجبال التي تشكل حاجز طبيعي لتلوث الهواء مما يزيد خطر هذا التلوث على صحة الانسان والبيئة. لذلك علينا نعجل ونبادر بتطوير أنظمتنا البيئية للحفاظ على صحة الإنسان ولتخفيف التكاليف المستقبلية الكبيرة في حال تأخرنا في فرض أنظمة صارمة على الانبعاثات للحد منها.

ملوثات الهواء الناتجة من الاحتراق

ملوثات الهواء الناتجة من الاحتراق تختلف باختلاف المصدر، صناعي، زراعي، نقل ومواصلات. حتى نواتج الاحتراق الناتجة عن عوادم السيارات تختلف حسب نوع الوقود، حجم المحرك، ميلان الطريق، مدى صيانة المحرك، الخ. من اكثر الملوثات شيوعاً غازات الأوزن، أول وثاني أكسيد الكربون، أكاسيد النيتروجين، أكاسيد الكبريت، (ozone, CO, CO2, NOx, SOx, CH4, N2O, and particulate matter) و particulate matterعبارة عن جسيمات صغيرة مكونة من خليط من مواد صلبة وسائلة. اذا وصل قطر الجسيم ١٠ مايكرومتر أو أقل فإنها تصل للرئة وتسيء لحالة المصابين بالربو وأمراض التنفس.

تقنيات معالجة التلوث

لاتوجد تقنية واحد لتصفية كل انواع الملوثات، هناك تقنيات مختلف تعتمد على نوع الملوث. هناك فرصة مثلاً لاستخدام المرسبات الكهربائية للتقليل من مشكلة particulate matter وهي مستخدمة في أنفاق السيارات في اليابان مثلاً. هناك فرصة للتخفيف والتقليل من خطر التلوث باستخدام تقنيات معالجة للتلوث عند المصدر مثل مداخن المصانع. وهذا يتطلب قوانين تجبر المصانع على استخدام تقنيات التحكم والحد من تلوث الهواء. بالنسبة للسيارات مثلاً يستخدم اليوريا للحد من أكسيدات الكبريت الناتجة من احتراق وقود الديزل من الباصات والشاحنات. وهذا أيضاً يتطلب قوانين تحدد مواصفات قياسية جديدة لاستيراد الشاحنات. وهي مطبقة في بعض الدول الأوروبية وأمريكا الشمالية. البعض يظن أن رفع تكاليف الوقود كفيلة للحد من التلوث عن طريق تحفيز كفاءة استهلاك الطاقة في المحركات، بينما صحيح أنه زيادة كفاءة محركات الاحتراق الداخلي يقلل من التلوث، ولكن كفاءة المحركات لوحدها لا تجبر على استخدام تقنيات التحكم والحد من التلوث.

تطوير الأنظمة والقوانين

تقنيات التحكم والحد من تلوث الهواء مكلفة ومن النادر أن يتطوع أصحاب المصانع وشركات النقل للاستثمار في تقنيات الحد من التلوث التي ليس لها عائد مادي مباشر. لكن في الحقيقة أن التكلفة الكلية لتلوث الهواء على الاقتصاد وصحة الانسان أكبر بكثير من تكلفة الاستثمار في تقنيات الحد من التلوث. مثلاً، تتكلف الحكومات مبالغ طائلة في علاج المصابين بحالات السرطان والسكتات القلبية، وصعوبات التنفس، والتي بحسب منظمة الصحة العالمية تلوث الهواء من أكبر المسببين لها. حتى لو لم يسبب تلوث الهواء حالة ربو فإنه لاشك يزيدها سوءاً. عليه، يجب أن تقوم الدول النامية باللحاق بالدول المتقدم في سن قوانين صارمة تحد من انبعاث الغازات الخطرة والملوثة، ليس لتجنب التغير المناخي، بل للحفاظ على صحة الناس. قوانين الحد من الانبعاثات ليست فقط حول استخدام التقنيات، بل حتى في أنواع الوقود المسموح حرقه. بعض أنواع الوقود تنتج عوادم شديدة التلوث مقارنة بأخرى.

نظريات اللعب (Game Theory)

توفي جون ناش (John Nash) يوم السبت قبل يومين بتاريخ ٢٣/مايو/ ٢٠١٥، وهو عالم رياضيات معروف بمساهماته في نظريات اللعب حاصل على جائزة نوبل في الاقتصاد عام ١٩٩٤ بالشراكة مع سلتن وهارساني (Reinhard Selten and John Harsanyi) اللذين أيضاً لهما مساهمات في نظريات اللعب. ومن اللطيف ذكره انه في نفس العام ١٩٩٤ فاز ياسر عرفات وشمعون بيريز وإسحاق رابين بنوبل للسلام.

الحقيقة أنه يخطئ الكثير عندما يظنون أن جون ناش هو واضع لأصول نظرية الألعاب أو اللعبة Game Theory. الحقيقة أن لناش تطوير كبير في نظريات اللعب وإيجاد حلول رياضية لها. بينما أول تمثيل رياضي للنظرية صدر في كتاب عنوانه نظرية الألعاب والسلوك الإقتصادي (Theory of Games and Economic Behavior) والذي صدر عام ١٩٤٤ لعالم الرياضيات جون ڤون نيومان (John von Neumann) وعالم الإقتصاد أوسكار مورجنستيرن (Oskar Morgenstern).

قبل الحديث عن ماهية نظرية الألعاب أو اللعبة أو نظريات اللعب أو المباريات (Game Theory), احتياري في الترجمة العربية نابع من عدة أمور. هذا العلم مكتوب في الأساس باللغة الإنجليزية بالصيغة (Game Theory) والتي قد توحي بوجود نظرية واحدة عامة. الحقيقة أنه هناك عدد من النظريات تتحدث عن الموضوع.

ماهي الألعاب المقصودة؟ ربما نسمع أحياناً في مقر العمل من الزملاء أو الأصدقاء “فلان لعبها صح” يشيرون بذلك لشخص عمل لصالح نفسه بشكل استراتيجي ولم تظهر النتيجة مبكراً في خطوة واحدة بل في عدة خطوات حتى وصل لما يريد. أحياناً نقولها عن شركة أو دولة.

نظرية الألعاب هي مجموعة نماذج رياضية لتمثيل القرارات التفاعلية. ماهي القرارات التفاعلية؟ ولماذا سميت بالألعاب؟

اتخاذ وصناعة القرار أنواع عدة، تختلف باختلاف عدد الاهداف وعدد المشاركين في صنع القرار. تخيل الألعاب الاستراتيجية، مثل لعبة الشطرنج أو الكيرم أو البلوت. هناك عدة لاعبين (اثنين على الأقل) القرار أو الاستراتيجية التي يتخذها كل شخص تتأثر باستراتيجيات خصومه. اللاعب الماهر هو الذي يستطيع أن يستشرف عدة خطوات مستقبيلة في اللعبة. فتجد لاعب البلوت الماهر يتوقع استراتيجيات خصمه مبكراً ويطورها بعد كل جولة. أصحاب نظرية الألعاب استوحوا النظرية من الألعاب الاستراتيجية التي يكون لها أحياناً عامل الحظ مثل رمي النرد في المونوبولي أو قوة الورق بيد لاعب البلوت. وأحيانا لاتعتمد على الحظ أو العشوائية بل على الاستراتيجيات وحدها.

مثل أصحاب نظرية اللعبة بشكل رياضي حالات اتخاذ القرارات التي لها اثنين أو اكثر من اللاعبين أو متخذي القرار. لذلك للنظرية تطبيقات كثيرة في الاقتصاد والسياسة والمنافسة والمفاوضات والصراعات ومجالات الصناعة والطاقة والخدمات، بل لها تطبيقات غير محدودة تستخدم حتى في فهم بعض السلوكيات الاجتماعية.

النموذج الرياضي للنظرية بالطبع لا يمثل كل الواقع كما هو، إنما حاله كحال كل النماذج الرياضية، يهتم بتمثيل العناصر الرئيسية التي نظن أنها مؤثرة في الظاهرة، وأهم عناصر الألعاب هي متخذي القرارات (اللاعبين Players) خياراتهم(Options or Strategies)، ورغباتهم أو تفضيلاتهم (Utility Values or Preferences).

جون ناش، كان من ابداعه أنه اقترح طرق لتحديد الاستراتيجيات المتوقعة للاعبين بناءً على العقلانية (Rationality) وإيجاد نقاط اتزان أو حل للعبة (Equilibrium Points). من عجائب إنجازاته أنه قام بها بالرغم من مرضه العقلي حيث أنه كان مصاب بانفصام في الشخصية، وهي حكاية مروية في فلم مستوحى من حياته اسمه عقل جميل (A Beautiful Mind). جون ناش قبل وفاته كان ربما أعظم المنظرين في نظرية اللعب، وله انجازات علمية مختلفة حتى خارج مجال نظرية الألعاب.

كثير من القرارات اليوم ليست بالضرورة مبينية على حلول مثالية لرغبة فردية، إنما القرارات التفاعلية حاصلة شئنا أم أبينا. مثلاً، انظر إلى أسعار تذاكر شركات الطيران العالمية. هل السعر ثابت يمثل التكلفة مع هامش الربح؟ بالطبع لا، السعر يتغير أخذاً بعين الاعتبار حالة السوق وسلوك المنافسين. القرارات اليومية للشركات الكبيرة التي تبيع البضائع الاستهلاكية، عروضها الترويجية، السياسات التسعيرية، التعامل مع منافس جديد، هل يتم تخفيض السعر بخسارة لإخراج منافس جديد من السوق مثلاً؟

السياسات الحكومية، الاقتصادية والسياسة الخارجية. السعودة مثلاً ماهو تأثيرها المتوقع على الاقتصاد، ماهي ردة فعل التجار؟ كيف نرد على ردة فعلهم؟ تصميم السياسات باحترافية يمكن أن يستفيد بشكل كبير من نظريات اللعب.

من الأمثلة التي حصلت قبل فترة، قرار السعودية في إعلان وزير البترول السعودي عدم تخفيض انتاج النفط بالرغم من تهاوي الأسعار. البعض رآها مصيبة، والبعض رآها حكمة. عدم تخفيض الإنتاج يعني استمرار تهاوي الأسعار مما يضر بالمدخول المالي للبلاد. ربما تخفيض الانتاج سيرفع الاسعار على المدى القصير، وربما يهوي بها على المدى الطويل، وسيخفض حصة المملكة من سوق النفط. الحفاظ على مستوى الإنتاج ساهم في تهاوي السعر على المدى القصير، ضغط على المنتجين الجدد عالي التكلفة وربما أخرج بعضهم من السوق، وضغط لخفض الاستثمار في استكشاف مكامن النفط على مستوى العالم، ربما هذه الاستراتيجية لم تؤدي لتعافي الأسعار، لكنها حافظت على الحصة السوقية للملكة في سوق النفط، وربما تساهم الاستراتيجية في تعافي الأسعار على المدى الطويل. يعتمد كله على ردة فعل اللاعبين الآخرين واستراتيجياتهم. مثلاً، عودة ليبيا والعراق لإنتاجهم الطبيعي ستساهم في خفض الأسعار. وكذلك رفع العقوبات الإقتصادية عن إيران، لذلك هناك أهمية متزايدة للحفاظ على حصة السوق. أيهما أفضل الحفاظ على الحصة السوقية أو الحفاظ على السعر؟ لايوجد جواب جاهز لكن استراتيجيات مختلفة يمكن تحقيق بعض من هذا وذك.

فهم نظريات واستراتيجيات اللعب ليست بالضرورة حصر على المتخصصين بل مفيدة لكل إنسان. هناك كتب لغير المختصين لتطوير استراتيجيتهم حتى في التعامل مع الأبناء! قرأت مرة أن الأطفال في بعض الأحيان يفوقوا في الدهاء الاستراتيجي والديهم. تعليم نفسك المهارات الاستراتيجية بفيدك في وظيفتك في بيتك في علاقاتك الاجتماعية، بالرغم من أني لا أظن بأن أصدقاءك وأقرباءك سيكونون سعيدين بانتصارك عليهم في كل مرة.

ذكرت في بداية المقال أن ياسرعرفات وشمعون بيريز وإسحاق رابين حازوا على نوبل للسلام في نفس العام الذي حصل فيه جون ناش على نوبل في الاقتصاد، لو نظرنا اليوم، من منهما كان المفاوض الأدهي استراتيجياً؟

لا شك أن العرب من أحوج الناس لتطوير استراتيجياتهم وسياساتهم لاسيما مع كثرة الصراعات في منطقتنا. هناك العديد من النظريات والنماذج الرياضية المبينية على نظرية اللعب يمكنها المساعدة في الوصول لحلول للصراعات والحروب ورسم استراتيجيات للتدخل الحكيم والعقلاني.

قبل الختام اطرح هنا اسم لكتاب مكتوب باللغة الإنجليزية أظن أنه يقدم شرحاً جيداً ومبسطاً لكثير من المفاهيم الاستراتيجية المستوحاة من نظريات اللعبة، يمكن لأي شخص قراءته.:
Thinking Strategically: The Competitive Edge In Business Politics And Everyday Life
by Avinash K Dixit and Barry J Nalebuff

كيف حل طبيب مشكلة انقطاع الماء في بنوم بنه

هذه قصة حقيقية سمعتها في محاضرة في الجامعة وقمت ببعض البحث للتحقق منها. سيتم ذكر المصادر اخر المقال.
كمبوديا دولة ملكية في جنوب شرق آسيا من دول العالم النامية عاصمتها بنوم بنه، عانت العاصمة كما تعاني الكثير من دول العالم النامية من كثرة انقطاع المياه وسوء جودة مياه الشرب الواصلة من البلديات. 
عين رئيس الوزراء طبيب بيطري اسمه إك سون تشان كمسؤل عن سلطة المياه في مدينة بنوم بنه عاصمة كمبوديا. عندما بدأ مهمته حاول استكشاف وضع المياه في المدينة فأسس نظاماً متكاملاً ليعرف بالضبط كميات استهلاك كل زبون، ووصول الماء للمنازل، ومن يدفع ومن لا يدفع، فخرج بمعلومات غريبة. اكتشف ان الفقراء منتظمين في دفع فواتير المياه، والأغنياء لا يدفعونها. اكتشف انه بعض الفقراء يدفع فاتورة المياه حتى لو لم تكن المياه موصله لمنازلهم. لأن الاجراءات الحكومية والبنكية تتطلب من الناس احضار فاتورتين لاثبات السكن: فاتورة المياه وفاتورة الكهرباء. فكان الفقراء يضطرون للدفع حتى لو لم تصلهم المياه.
ومما وجده أن أكبر مستهلكين للمياه في المدينة لم يدفعوا قرشاً واحداً، وهما الجيش والحكومة. ووجد أن شبكة المياه في المدينة متهالكة لدرجة أنه أكثر من ٨٠٪ من المياه يهدر في تسريبات الشبكة قبل وصوله لمنازل الناس. ووجد أن الناس لا يثقون في جودة مياه الصنبور والقادر فيهم يستخدم مياه معبأة للشرب والطبخ.
حاول أولاً أن يجبر الجيش والحكومة على دفع فواتير المياه، فبدأ بالجيش، والجيش في كمبوديا سلطة مطلقة لا يحاسبها أحد ولا يجرؤ على استفزازها إلا منتحر. فأرسل للجيش رسائل تهديد بقطع المياه، لم يرد الجيش على أي منها. ثم أرسل أحد الموظفين ليقطع المياه عن مقر الجيش، وضعوا مسدساً على رأسه وهددوه إن تجرأ على ذلك بالقتل.
فهرب الموظف وعاد إلى مديره، وعلم مديره أن الفشل في هذه الخطوة قد يقضي على كل مشروعه. فذهب لأهله وودعهم وداع من لا يرجوا أن يعود. وقيل أنه رتب ارثه ليوزع في حال وفاته، وصلى ودعا ربه أن ينجيه. ثم ذهب بنفسه ليقطع المياه عن مقر الجيش، وخرج له أحد الجنرالات وهدده بسلاحه إن هو تجرأ على قطع الماء عنهم. مضى في عمله وقطع الماء عن مقر الجيش، ولكنه قبل ذلك دعا وسائل الإعلام إلى الحدث، فكان المراسلون الصحفيون بكاميراتهم يستعدون لالتقاط صور قتله ونشرها على العالم أجمع.
تراجع الجنرال عن قتله، واضطر تحت مراقبة الصحافة أن يتركه يقطع عنهم الماء ويذهب، وفي اليوم التالي قدم الجيش المبلغ المطلوب عليهم لسلطة الماء في المدينة. وعندها استغل رئيس الوزراء الذي عينه الحدث، واعلن للناس أن الجيش والحكومة سيلتزمون من الأن فصاعداً بدفع فواتير الماء. ويشمل ذلك جميع المباني الحكومية من مدارس وادارات ووزارات. والذي لايلتزم بالدفع يقطع عنه الماء.
اليوم عاصمة كمبوديا فيها أفضل نظام لإدارة المياه في العالم، وتم تخصيص سلطة الماء في المدينة التي اصبحت من أوائل شركات سوق الأسهم في كمبوديا، وتم تخفيض الهدر في الشبكة إلى مابين ٥.٥ إلى ٦٪ وهو رقم ريادي حتى بمقارنته بمدن العالم المتقدمة التي في المتوسط تفقد حوالي ٢٣٪ من مياه الشبكة في التسريبات. والأجمل من ذلك هو أن الماء لا ينقطع عن بيوت عاصمة كمبوديا كما يحصل في مدن العالم النامي.
——————————-
يقول الرجل الذي القى المحاضرة في الجامعة أن دول الشرق الأوسط ولا سيما قطر والسعودية والكويت ومصر تفقد الكثير من مياهها في تسريبات الشبكة ويقدر ذلك بحوالي ٦٠٪ من الشبكات القديمة و ٣٠٪ من الشبكات الجديدة. وهذا يشير لسوء جودة مشاريع شبكات المياه.
ويقول أيضاً ان النظام الساري في بعض دول الشرق الأوسط من أن المياه تأتي للبيوت مرة كل عدة أيام ثم يعبئ الناس خزانات بيوتهم ثم يضخوا هذا الماء الى خزانات أخرى علوية مكلف جداً. ولو تمت ادارة صحيحة للمياه فإن المياه المنتجة اليوم في الشرق الأوسط تكفي لإمداد الناس بالماء في بيوتهم ٢٤ ساعة في اليوم دون الحاجة إلى خزانات. وأن ذلك سيوفر على الناس حوالي ٣٥٪ من تكلفة الماء.
ومن اهم ماذكره المحاضر، وهو بروفيسور عالمي نشر أكثر من ٦٠٠ ورقة علمية بحثية وحوالي ٦٤ كتاب، أنه لا يظن أن العالم يعاني من أزمة مياه، بل أزمة وكارثة في إدارة الموارد المائية. وأنه لو أدرنا الموارد المائية في العالم بصورة صحيحة وتقنيات موجودة اليوم، فإنه ستزول المشكلة حتى في الدول قليلة المياه كاليمن ومصر ودول الخليج العربي وشمال أفريقيا.
المصادر:
– محاضرة الدكتور أسيت بسواس في معهد المياه بجامعة ووترلو (رابط المحاضرة). وهنا تعريف بالدكتور أسيت.
City Water for All
– Phnom Penh Water Supply Authority
Interview with Ek Sonn Chan and this
– Ek Sonn Chan pipes something precious into the homes of Phnom Penh: safe water

الطاقة الشمسية فرض كفاية

الشمس

الشمس ، مصدر الصورة sxc.hu بواسطة thomasje

البترول مصدر ناضب، وهو ثروة كانت ومازالت بفضل الله السبب في المدنية التي نعيشها اليوم. لا بأس أن تستخدم بعض هذه الثروة فيما فيه رفاهيتنا ليومنا الحاضر، ولكن علينا أن نستمثر جزء منها لمستقبلنا. من هنا استعرت المصطلح الشرعي فرض الكفاية، الذي اذا قام به مجموعة من الناس ، سقط الاثم عن الباقين، وأنا هنا أقول، اذا قام بعض الناس بمايكفينا من تحديات المستقبل في الماء والطاقة، فقد رفع العذل عن الباقين، وإلا فسيأتي يوم يندم فيه الجميع ويلومون بعضهم.

العالم يواجه تحديات مستقبلية في الطاقة، ونحن في الخليج نواجه تحديات أكبر لعدة أسباب. أولها أنه اليوم النفط هو مصدر الطاقة الوحيد تقريباً في دول الخليج العربي خصوصاً. وهو ليس فقط مصدر الطاقة الوحيد ، بل أيضاً مصدر الرزق ومصدر تحلية المياه.

كثير من دول العالم لا تعاني من هذه الاعتمادية الكاملة. لأنه تنتشر في دول العالم مصادر اخرى للطاقة، ليست النووية فحسب بل حتى طاقة المياه الجارية والشلالات التي تنتج كميات مهولة تعادل انتاج النفط في بعض الأماكن. إحدى الولايات في كندا تعتمد على أقل من ١٠٪ من انتاجها للكهرباء على النفط والباقي كله يعتمد على المياه الجارية وطاقة الرياح ويتم تصدير هذه الطاقة للولايات المجاورة وقريباً إلى الولايات المتحدة الامريكية.

الأمر الآخر هو أن أغلب هذه الدول لاتعتمد اقتصادياتها على النفط أبداً، فنضوبه لايعني توقف الدخل القومي، بل أغلب هذه الدول تستورد النفط منا. لذلك فإن نضوبه لا يشكل تحدياً اقتصادياً مباشراً بل ربما يقل اثره عنا بمراحل، ثم انهم اذا نضب نفطنا فلديهم المال لشراؤه من غيرنا أما نحن اذا نضب نفطنا فإنه لن يتصدق علينا أحد ولا ببرميل فلن يكون هناك كهرباء ولا ماء محلى ولا دخل ولا اقتصاد ولا طعام.

هذه الحالة الدراماتيكية لا اقصد بها التخويف، إنما اقصد بها عرض أهمية الموضوع، ولا اظن بحال أننا سنستيقظ يوماً ما لنسمع ان النفط قد انتهى بين ليلة وضحاها، بل ستكون هناك علامات مبكرة للنضوب قد تستمر عشرات السنين منها مثلاً ضعف الانتاج وقلته ومشاكله وارتفاع تكاليفة كلها علامات استزاف للاحتياطي النفطي التي قد تستمر أعواماً وعقوداً من الزمن لكنها ستصعب من التجهيز لمستقبل كريم كلما تأخرنا في تحركاتنا.

لست هنا في موضع حديث عن مانحتاجه من استثمارات في حاضرنا من اجل مستقبلنا، فلست هنا بمعرض الحديث عن التعليم مثلاً والذي أظنه من أهم الأولويات (وها أنا اتعلم لأنقل فكرة أخرى) بل سينصب حديثي عن الطاقة ومواردها وخيارنا الواجب علينا ان نعمل فيه.

بعد ان اتفقنا اننا بحاجة ماسة إلى تنويع مصادر الطاقة لدينا حتى لا نفقد الحياة التي نعيشها، ولا الماء الذي نشربه، ولا التكييف الذي لا نستطيع أن نستغني عنه عندما تكون درجة الحرارة تقارب الخمسين، وحتى لا نضطر ان نتنقل بين مدننا مشياً أو ركوباً على دابة ، وبعد هذا كله فنحن يجب علينا أن نبدأ العمل لجلب الطاقة الشمسية لتعوض عن بعض استخدامنا الحالي من الكهرباء.

لماذا الطاقة الشمسية؟ وهل هي مجدية أو كافية؟ هل يمكننا فعلاً تعويض النفط؟

خلايا ضوئية شمسية

خلايا ضوئية شمسية، المصدر sxc.hu بواسطة cedec

عندما اتحدث عن الطاقة الشمسية عادة ما يتبادر الى ذهن اغلب الناس الخلايا الضوئية الشمسية (Photovoltaic) (انظر الصورة في الاعلى)، ومشكلتي تبدأ من هنا، فطاقة الشمس الضوئية في نظري غير مجدية للانتاج التجاري للطاقة، ربما تصلح لتشغيل الة حاسبة او (شوية) لمبات ولكنها في نظري بتقنياتها الحاضرة لا تصلح لانتاج كميات كبيرة (يمكنها انتاج كميات كبيرة لكن ستكون مكلفة جداً وتحتاج إلى مساحة كبيرة جداً). وإنه يحزنني بشدة عندما أقرأ عن المشاريع التي تحاول انتاج الطاقة من الخلايا الضوئية بكميات تجارية لأني اشعر بأنها خطوة رائعة في الاتجاه الخاطئ.

عموماً ليس غريباً أن لايعرف الغالبية عن الطاقة الشمسية الا طاقتها الضوئية، فقد سألت مرة أحد أفضل اساتذتي في الهندسة عن استخدام طاقة حرارة الشمس بدل ضوءها، فقال لي بأن هناك تجارب غير ناجحة. الشق الأول من كلامه كان صحيحاً، هناك تجارب قديمة ولكنها كانت ناجحة تماماً. وهي مستخدمة منذ حوالي ٢٠ عام في الانتاج التجاري للكهرباء، وهناك محطات انتاج كهرباء تعمل بحرارة الشمس (Solar Thermal) في كالفورنيا (انظر الصور في الاسفل) واسبانيا والصين واسرائيل رائدة في هذا المجال وهناك محطة قرأت عنها قيد الانشاء في الامارات العربية المتحدة. والمحطات المعتمدة على حرارة الشمس بعضها يمكنه تحلية المياه المالحة.

طاقة شمسية حرارية Solar Thermal Station مصدر الصورة http://www.msnbc.msn.com/id/34793107/ns/us_news-environment/t/china-taps-us-solar-thermal-power-plants/#.T0Nj6FH7D3Q بواسطة eSolar

الطاقة التي تصل من الشمس في المتر المربع الواحد هي طاقة هائلة جداً، وهناك مشاريع اوروبية لاستغلال الشمس على الصحراء الكبرى في افريقيا لانتاج الكهرباء ونقلها إلى أوروبا. لتبسيط فكرة الطاقة الحرارية للشمس ، هل يذكر بعضكم كيف لو وضع المكبر ليمر عبر ضوء الشمس فإنه يمكنه اشعال ورقة او حرق جلد الحقيبة المدرسية؟ بنفس هذه المبدأ تستخدم اليوم الطاقة الحرارية للشمس عبر استخدام عدد كبير جداً من المرايات وتركيزها عل نقطة واحدة ويستخدم محرك هذه الطاقة الحرارية المركزة ويحولها إلى طاقة حركية ثم إلى كهرباء. انظر الى صورة الفرن الشمسي وهو قادر على توليد حرارة تصل إلى ٣٨٠٠ درجة مئوية.

الفرن الشمسي في فرنسا ويمكنه رفع درجة الحرارة إلى ٣٨٠٠ درجة مئوية. مصدر الصورة http://en.wikipedia.org/wiki/Solar_thermal_energy

بعد تعريف المقصود بالطاقة الشمسية التي نريد أن ننتجها بكميات تجارية، ننتقل عن الحديث عن لماذا الطاقة الشمسية وليس غيرها؟

نحن في نطاقنا الجغرافي لا توجد شلالات أو مياه جارية بتدفق كبير لانتاج تجاري للطاقة، واطلعت على متوسط سرعات الرياح على مدن المملكة المختلفة، ويمكننا انتاج طاقة من الرياح ولكن بمقارنات حسابية نجد انه الطاقة الشمسية أكثر جدوى لنا بمراحل. حيث أن سرعات الرياح في نطاقنا الجغرافي لا تبدو مغرية لإنتاج الكهرباء بكميات تجارية. هناك أيضاً الطاقة النووية التي ربما لابأس بالقليل منها، وهناك الطاقة الحرارية في باطن الأرض، وهذه أيضاً جديرة بالدراسة. وربما نحتاج للتنويع بأكثر من مصدر من باب تقليل المخاطر. للاستزادة حول الحلول المثلى للطاقة البديلة يمكنكم مراجعة مشروع RETScreen ومتوفر بالعربية وهو مشروع كندي يوفر ادوات برمجية لتققيم الحلول للطاقة البديلة ويمكن تحميل أداة على إكسل لتحميل بيانات الطقس ويحوي قاعدة بيانات غنية جداً تشمل العديد من مدن العالم العربي وبقية العالم.

هل الطاقة الحرارية للشمس مجدية وتكفي حاجتنا؟

طرح الطاقة الشمسية كبديل للطاقة لا يعني أبداً ان نتخلص من محطات التوليد الكهربائي التي تعتمد على الديزل. بل فليبقى كل شئ على ماهو عليه. إنما المطلب هو استغلال الطاقة الشمسية في المحطات الجديدة التي نحن بحاجة لها دوماً. فبدلاً من أن تكون جميعها تعتمد على الديزل أو الغاز، لماذا لا تكون هناك محطة او اثتنان تذهب للطاقة الشمسية؟ انتقالنا التدريجي للطاقة الشمسية سيزيد من خبراتنا في انشاءها وتشغيلها وصيانتها وبذلك ستقلل من تكلفتها المستقبلية وستوفر من استهلاكنا المتزايد للنفط فنبيع هذا التوفير لنحافظ على مستوى دخل النفط. استمرارنا على الاستهلاك الشره للطاقة سيقلل من حصة الصادرات. لا يمكن أن يكون التحول للطاقة الشمسية بين ليلة وضحاها ولكن يمكننا التمهيد للمستقبل.

تكلفة انشاء محطات كهرباء تعمل بالطاقة الحرارية للشمس تتخطى بكثير كلفة انشاء محطات وقود الديزل والغاز، ولكن لو نظرنا لتكلفة التشغل على مدى العمر الافتراضي للمحطات نجد ان محطات الطاقة الحرارية الشمسية اقل تكلفة لو اخذنا بعين الاعتبار سعر السوق للوقود. بالاضافة إلى ميزات أخرى للطاقة الحرارية الشمسية فهي نظيفة للبيئة وصحة الانسان المتأثرة كثيراً بتلوث الهواء. حالياً تقوم شركة الكهرباء بطرح مشاريع المحطات الجديدة على المستثمرين بنظام بناء وتشغيل ثم تملك للمحطة، لو تشترط شركة الكهرباء او تطرح مشاريع استمثارية تكون قيمة الكهرباء فيها أغلى تتحملها الدولة سينشئ صناعة جديدة وخبرات جديدة نحن في أمس الحاجة لها. هناك فرصة اليوم لنصدر الشمس يوماً بعد أن نحمي مستقبل الطاقة والماء في بلدنا والعالم.

ثلاثة امور مفيدة في حال تأخر سفرك بالطائرة

من الأمور التي تحدث كل يوم في عالم السفر تأخر رحلات السفر بسبب مشاكل فنية في الطائرة او طقس عاصف غير مناسب للإقلاع والهبوط. ماذا تفعل في هذه الحالة؟ خصوصاً اذا كان يرتبط بتأخر سفرك فوات رحلة اخرى مواصلة لوجهتك النهائية. ماذا تفعل اذا كان معك أطفال صغار لايحتملون الساعات الطويلة في صالات المطارات.

ما الذي يمكن فعله في حالة حصول تأخير طويل، وماهي الأشياء المستحيلة التي يجب عليك ان لا ترهق نفسك بالالحاح عليها.

اكتب هذه التدوينة بعد تجاربي في تأخر الرحلات كمسافر مر ببعض التجارب في التأخير، واكتبها ايضاً من تجربة عمل لسنة تقريباً في احدى المطارات اضطررت فيها لمواجهة ركاب غاضبين بسبب تأخر رحلاتهم.

هناك ثلاثة امور مهمة في حالة حصول تأخير لرحلة سفر على المسافر ان يفكر فيها: الحالة النفسية ، الراحة ، الحل البديل.

فكر في نفسيتك
بعض المسافرين حين الاعلان عن تأخر رحلته بشكل كبير مثلا ١٢ ساعة او اكثر يدخل في حالة هستيرية من الانكار وعدم التصديق الى الضجر والانفعال قد يصل به الى التسفه على الموجودين او حتى ضرب بعض الموظفين (وقد حصل هذا امام عيني). في حالة تأخر الرحلة على المسافر الصبر والتعلق بالله عز وجل اولاً وأن يحمد الله على ما أصابه. وذكر الله والاستغفار من الامور التي تساعد الانسان على رباطة جأشه وتمالك أعصابه. واعلم ان الموظفين الموجودين أمامك ليسوا هم الطائرة لتركبها او لتلومهم على تعطلها. لو افترضنا وجود مسؤولية على شخص ما في هذا التأخير فتأكد انه ليس من الموظفين الواقفين أمامك.
الحالة النفسية السيئة تضر الركاب في كثير من الاحيان اكثر من ما تنفعهم. انهم يسببون التوتر لعائلاتهم في وقت هم بحاجة فيه للهدوء ويدخل بقية المسافرين في جو من الفوضى يتسبب في كثير من الاحيان في تعقيد الحلول.

من الامور التي تساعد على تخفيف وقع الصدمة، هو توقع حصول التأخير. خصوصاً لو كنت مسافراً في وقت موسمي مزدحم فكثيراً ما يحصل التأخير وتقل الحلول الموجودة. او اذا كنت تسافر شتاءاً في مكان تعرف تكرر العواصف الثلجية. او حتى في مواسم الأعاصير لبعض البلدان التي تحصل فيه بعض الظواهر المناخية القاسية.

لا تنظر على تأخير رحلة على انه امر يستهدفك شخصياً، لا يوجد احد في المطارات ولا في شركات الطيران سعيد لتأخر رحلتك. بل يوجد استنفار بعيد عن ناظريك في غرف التحكم والعمليات يبحث عن حل لأجلك. اذا كنت لا تثق في شركة طيران معينة او تظن ان التأخير بسبب إهمال او متكرر فتوقف عن السفر عليها.

لا تظن ابداً انك اذا كنت تحمل جواز سفر من دولة افاتار او كوكب المريخ فإنه ستأتي طيارة خاصة فوراً لأجلك. انه من المثير للسخرية ان يشاهدك المسافرون الآخرون وانت تدخل جواز سفرك العربي في جيبك وتخرج الجواز الغربي وتلوح به وتصيح وتهدد. لايوجد مسافر افضل من اخر. ربما تمنح أولوية في حالة وجود حالة طارئة معينة يمكنك شرحها او ان معك أطفال صغار. لكن لا تتعب نفسك بالاستجداء بجواز سفر غربي. صدقني حتى الغرب تتأخر رحلاتهم.

فكر في راحتك وراحة من معك
عندما يصل الخبر بتأخر رحلتك، فكر في راحتك قبل التفكير في الحلول البديلة. لأن الحلول البديلة قد تأخذ وقتاً طويلاً ومرهقاً. فكر في البحث عن مكان مريح في المطار اذا كنت مضطراً بالبقاء داخله. ابحث عن صالة الدرجة الاولى وادفع لهم بعض الرسوم لتستريح فيها. اذا استطعت الخروج الى فندق على حساب شركة الطيران او اذا كان لديك تأمين للسفر او حتى من حسابك الشخصي فافعل. ولا ترفض ابداً عرضاً من شركة الطيران لتسكينك في فندق. مهما كان سفرك ضرورياً ولا يحتمل التأخير. ان بقاءك في المطار للنواح لن يفيدك في شيء. ابحث عن راحتك ثم فكر في الحلول البديلة.

فكر في الحلول البديلة
من المفيد جداً ان تبحث عن حل لنفسك قبل ان تنتظر حلول شركات الطيران. لأن الحلول التي تقدمها شركات الطيران عادة ما تنظر للجميع ولا تميز الفروق الفردية في حجم المشكلة. فالذي تأخرت رحلته ومرتبط بذلك رحلتين مواصلتين، في مشكلة اكبر من شخص تأخر عن رحلة واحدة. لو لديك لابتوب او اي باد او اي كمبيوتر محمول ابحث عن اتصال بالإنترنت وابدأ بالبحث عن معلومات مفيدة. مثلاً قد تجد تقدير لمقدار تأخر الرحلة على الانترنت في موقع شركة الطيران التي تسافر عليها قبل الاعلان في المطار. ابحث عن امكانية وجود رحلة بديلة مع شركة اخرى يمكنها إيصالك لوجهة النهائية او حتى قريب منها. اذا وجدت معلومات مفيدة فسارع بالتواصل مع موظفي الخدمات الأرضية.
تسكينك في المطار على حساب شركة الطيران يساعد في التعجيل بحل المشكلة. لانه تأكد ان شركات الطيران لا تريد تضييع أرباحها الضيقة على اجور الفنادق. ووجودك في الفندق على حسابهم يضعهم في استنفار للتخلص منك بأسرع طريقة ممكنة.

احرص عند شراءك لتذاكر الرحلات التي فيها اكثر من محطة واحدة للتوقف ان تشتري تذكرة واحدة لكامل خط الرحلة ولا تجمعها عبر عدة تذاكر. لأنه في حالة تأخر رحلتك ذات تذكرة واحدة لكامل الخط تكون مسؤولية شركات الطيران في وضعك على اقرب رحلة تالية. بينما لو كانت تذاكر متعددة فإنها ستكون مسؤوليتك لتغيير حجوزاتك لتتناسب من التأخير الجديد.

كتبت هذا الموضوع وانا على متن طائرة متأخرة حوالي ١٥ ساعة عن موعد إقلاعها الاصلي.

هل المواد المسرطنة ، مسرطنة؟

كثيراً ما تتناقل وسائل الأنباء أخبار وجود مادة مسرطنة في بعض المأكولات أو المشروبات ، وتسبب جدلاً بين الناس ، فمنهم من يختصر الموضوع بملل ويقول: المواد المسرطنة موجودة في كل شي وأي شي.

هل صحيح أنه المواد المسرطنة منتشرة بهذا الشكل؟ وهل صحيح أن المواد المسرطنة تسبب السرطان؟

الموضوع يحتاج لشرح وتوضح.

أولاً ماهي المواد المسرطنة؟ أنواعها؟

وهل هي خطرة؟ (ماهو أخطرها) ماذا أيضاً؟ المواد السامة Toxic

وهل هي منتشرة؟ وأخيراً: هل تسبب المواد المسرطنة السرطان؟

سأبدأ بالجواب على السؤال الثالث ، لجذب اهتمام القارئ لمتابعة القراءة …

نعم .. المواد المسرطنة منتشرة بشكل كبير ، قد تكون في الهواء والطعام والشراب ، وقد تكون في التربة والمياه الجوفية …

تتسرب لأجسامنا هذه المواد عن طريق الطعام والشراب (الفم) أو الاستنشاق (الأنف) ، أو حتى عن طريق الجلد (الاستحمام بماء يحوي مواد مسرطنة).

ماهي المواد المسرطنة؟

المواد المسرطنة بتعريف بسيط هي أي مادة تسبب السرطان ، أو تحفز حصوله في جسم الإنسان … السؤال الأهم هو متى تعتبر مادة ما مسرطنة؟

هناك جهات حكومية علمية وعالمية ، تقوم بدرسات المواد الكيميائية المختلفة عن طريق التجارب والدراسات الإحصائية لتصنف المواد.

تصنيف المواد المسرطنة من الأشياء التي تتغير كل عام ، بنظرة لأسلوب التصنيف قد نفهم بعض الأمور:

١- مواد مسرطنة : تعتبر المادة مسرطنة في حال وجود أدلة كافية من دراسات وتجارب مختلفة كلها أشارت لنفس الخلاصة.

٢- مواد محتملة أنها مسرطنة : عندما تشير بعض الدراسات إلى أن مادة معينة مسرطنة دون وجود تجارب ودراسات كافية للجزم بذلك.

٣- مواد قد تكون مسرطنة : عادة ما يتوقع أنها تكون مسرطنة نظراً للمجموع الكيميائية التي تنتمي إليها ، لكن لا يعني بالضرورة أنها مسرطنة. تحتاج لمزيد من الدراسات لاثبات ذلك.

٤- مواد لا يوجد دليل على أنها غير مسرطنة: بعض المواد من غير المحتمل أنها مسرطنة ، لكن في نفس الوقت لا يوجد دليل على أنها غير مسرطنة.

٥- مواد توجد أدلة على أنها غير مسرطنة.  

سؤال آخر قد يتبادر إلى الذهن: هل المواد المسرطنة تسبب السرطان؟

جواب باختصار: ليس بالضرورة ، ولكنها قد تحفز حصوله لا قدر الله. لايمكن للإنسان أن يتجنب المواد المسرطنة مئة بالمئة ، لكن تعرضه قد لايكون خطر. لأنه لكل مادة مسرطة خطورة تختلف عن المواد الأخرى ، خطورتها تقاس بمايسمى Slope Factor أو Potency Factor أي ما إمكانية أو احتمالية مساهمتها في تطوير السرطان.

أبحاث السرطان مازالت في مراحل بدائية والجهل العلمي في هذا المجال مازال كبيراً ويحتوي على عديد من الأمور الغير مؤكدة Uncertainties.

خلاصة القول ان المواد المسرطنة ليس كلها معلومة ، ودرجات خطورتها تختلف من مادة لأخرى ، بعضها قد يسبب السرطان في تعرض بسيط (٢٠ سنة) وبعضها قد يحتاج لمئات السنين. لذلك تقوم جهات الحماية الصحية والبيئية بتقدير الخطر من كل مادة على الناس المتعرضة للأخطار بما يسمى Risk Assessment.